حين لم أعهدني

عابد الصاعدي
الحالة: متوفر
30.00 ر.س.

أعود مرة أخرى لأقول إن هذه الكومة المتسخة بما لم أكن راغباً به، لا تمثلني أبداً، اتخذتها لكيلا تجعلني الحياة منسياً. ورغم كل شيء، أنا ما زلت أبحث عنّي، ما زلت أخلق لي حلماً، سأكون يوماً ما من خلاله كما أريد أن أكون.  في النهاية دعوني أقول لكم ما أردده دائماً لمواجهة الحياة حين لا تجيء مثلما أتمنى:


"أنا أكتب، أنا بطريقة مُنجية. أقوم ببناء مكانٍ ما في إحدى زوايا هذا العالم؛ كي أبدو به مثلما أريد"

أضيف مؤخراً

انقذني
غيوم ميسو
55.00 ر.س.
 
قصر الحلوى
أليف شافاك
80.00 ر.س.
 
شهياً كفراق
أحلام مستغانمي
45.00 ر.س.
 
لعلها مزحة
صالحة عبيد
45.00 ر.س.