الحارث في حقل الشوفان

محمد المطرفي
حالة الكتاب : متوفر
24.00 ر.س.
30.00 ر.س.
خصم 20%

من الصورة العائلية، 

لم يتبق على قيد الحياة أحدٌ سواه، 

لم يكن حينها ظاهراً في المشهد، 

لكن نظراتهم كلها كانت موجهةً إليه.

 نظراتٍ بقيت إلى الأبد.

ابتسامة الزوجة.

تكشيرة الابنة الصغرى.

وضحكة الابنة الكبرى على أخيها، 

وهو يحدق في الكاميرا، وقد تجمد كتمثال!

ربما هو حي حتى الآن، 

فقط لأنه كان خلف الكاميرا ولم يكن أمامها!  

كانت فوهة بندقية، وهو صيادٌ ضغط على الزناد!!